موجة غضب بعد حظر دخول المسؤولين الأتراك لهولندا

الوليد خضاورية
سياسة
موجة غضب بعد حظر دخول المسؤولين الأتراك لهولندا

عبر العديد من المسؤولين الأوروبيين عن إنشغالهم العميق على خلفية التوتر بين تركيا والدول الأوروبية ، كما عبر العديد من المفكرين في العالم العربي عن إدانتهم للقرارات الأوروبية.

وفي تغريدة نشرها على موقع التواصل الإجتماعي تويتر ، أكد بيدرو أغرامونت رئيس الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا عن بالغ قلقه وذلك بعد التوتر الأخير الذي شهدته العلاقات التركية الهولندية على خلفية منع طائرة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو من الهبوط إلى أراضيها يوم السبت وإيقاف سيارة وزيرة الأسرة والسياسات الإجتماعية فاطمة بتول صيان قايا والحيلولة دون توجهها لمقر القنصلية التركية في مدينة روتردام.

من جانبها ، فسرت السلطات الهولندية هذا التصرف بالإجراءات الأمنية التي وجب إتخاذها من أجل تفادي حدوث أي تطورات خطيرة في الموضوع.

وقد كان من المزمع أن يتوجه وزير الخارجية التركي إلى قنصلية بلاده بروتردام ، وذلك لإلقاء كلمة يتمحور موضوعها حول التنقيحات الدستورية التي أقرها مجلس النواب التركي ، والتي من المزمع إجراؤها خلال شهر أبريل القادم.

وفي سياق متصل ، أعرب بيكان إلياس وزير الدولة المقدوني عن إدانته للتصرفات العنصرية للسلطات الهولندية تجاه الوزيرة التركية.

وقد كان ذلك خلال تغريدة نشرها الوزير على حسابه بموقع التواصل الإجتماعي تويتر ، وقد أشار أن أوروبا التي كانت على الدوام تعطي الدروس في الديمقراطية أثبتت للعالم أنها غير ديمقراطية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.