وزير دفاع الاحتلال الإسرائيلي يشترط تسوية ملف الجنود الأسرى لدى حماس مقابل التهدئة

عُمر ديبة
سياسة
وزير دفاع الاحتلال الإسرائيلي يشترط تسوية ملف الجنود الأسرى لدى حماس مقابل التهدئة

اشترط أفيغدور ليبرمان، وزير الدفاع في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، تسوية ملف جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي المحتجزين في قطاع غزة الفلسطيني المحاصر منذ عدة سنوات، مقابل أرساء تهدئة طويلة الأمد مع حركة المقاومة الإسلامية حماس.

وجاءت تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي، اليوم الجمعة، الرابع والعشرين من أغسطس / آب، والتي نقلتها هيئة البث الإسرائيلية، خلال الجولة التي قام بها وزير الدفاع الإسرائيلي في المنطقة المتاخمة لقطاع غزة الفلسطيني المحاصر.

وأضاف وزير الدفاع الإسرائيلي في تصريحاته، أن الاحتلال الإسرائيلي أبلغ السلطات المصرية التي تقومك بدور الوسيط بين حركة حماس والاحتلال الإسرائيلي، أنه لن يحدث أي تقدم في التسويات وحل الخلافات، إلا في أعقاب إيجاد حل لجنود جيش الاحتلال الإسرائيلي التي أسرتهم حركة المقاومة الإسلامية حماس.

وتقول حكومة الاحتلال الإسرائيلي أن حركة المقاومة الإسلامية حماس تحتجز لديها أربع جنود إسرائيليين، بينهم جنديين تعتبرهم سلطات الاحتلال الإسرائيلي في عداد القتلى، منذ الحرب الأخيرة التي شنها الاحتلال الإسرائيلي عام 2014 على قطاع غزة المحاصر.

بينما ترفض حركة حماس الكشف عن مصير الجنود الإسرائيليين، قبل أن يتم الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين الذين اعتقلوا على أيدي سلطات الاحتلال الإسرائيلي عقب الإفراج عنهم في صفقة لتبادل الأسرى مع حركة حماس عام 2011.

وأشار وزير الدفاع الإسرائيلي إلى رغبة الاحتلال الإسرائيلي في أرساء الهدوء مع قطاع غزة، إلا أنه أوضح في الوقت نفسه أن جيش الاحتلال الإسرائيلي سيشن عملية عسكرية على قطاع غزة في الوقت والظروف التي تراها حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

تجدر الإشارة أن الأمم المتحدة والسلطات المصرية تقوم بدور الوساطة بين حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة وبين الاحتلال الإسرائيلي للوصول إلى اتفاق للتهدئة في قطاع غزة، مقابل البدء في مشاريع تنموية في قطاع غزة الذي يعاني من تردي شديد للأوضاع الاقتصادية والصحية نتيجة الحصار المفروض من قبل الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة منذ عام 2007.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.