الفيفا تضع الدوري السعودي في المركز السادس من حيث القيمة التسويقية للاعبين

عُمر ديبة
رياضة
عُمر ديبة13 سبتمبر 2018آخر تحديث : الخميس 13 سبتمبر 2018 - 4:58 مساءً
الفيفا تضع الدوري السعودي في المركز السادس من حيث القيمة التسويقية للاعبين

أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، تقريرا رسميا حول القيمة السوقية لانتقالات اللاعبين، حيث حصل الدوري السعودي للمحترفين، والذي أطلق عليه بشكل استثنائي خلال نسخته الحالية، دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، على المركز السادس، حيث بلغ عدد اللاعبين الأجانب المحترفين خلال النسخة الحالية من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، نحو 128 لاعبا ينضمون إلى 41 جنسية مختلفة.

وبذلك يضع التقرير الرسمي الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم، الدوري السعودي للمحترفين ضمن مصاف المسابقات الكروية العالمية، ويعزز من حالة النجاح التي شهدتها الرياضة السعودية خلال الفترة الحالية، مع انطلاق النسخة الجديدة من دوري كاس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، والذي استقطب عددا كبيرا من نجوم الكرة العالمية، بتعاقدات تعتبر هي الأقوى والأضخم في تاريخ الكرة السعودية.

وتمكنت الأندية السعودية بفضل الدعم المقدم من ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في استقطاب نجوما على مستوى عالي من المهارة، للعب ضمن منافسات الدوري السعودي للمحترفين، فضلا عن خوض منافسات الدوري السعودي للمحترفين دون أي قضايا خارجية أو مطالب مادية.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية السعودية، أن تطوير الكرة السعودية بفضل الدعم المقدم من ولي العهد، ساهم في رفع معدل الحضور الجماهيري للجولة الأولى من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان، ليبلغ نحو 79ألفا ومائة متفرج، وهو رقم يفوق بصوة قياسية معدل الحضور الجماهيري خلال الجولة الأولي من النسخة الماضية من الدوري السعودي للمحترفين.

تجدر الإشارة أنه تم قيد نحو 90 لاعبا أجنبيا خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية، بجانب انضمام نحو 38 لاعبا أجنبيا خلال منافسات النسخة الماضية من الدوري السعودي للمحترفين.

وتمكنت الأندية السعودية خلال الفترة الصيفية الماضية من استقطاب 35 لاعبا محترفا من القارة الأفريقية، و16 لاعبا محترفا من القارة الأوروبية، بجانب 63 لاعبا محترفا من أمريكا الجنوبية، و12 لاعبا محترفا من قارة آسيا، ومحترفين اثنين من قارة أمريكا الشمالية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *